1. الرئيسة
  2. أخبار الجامعة

افتتاح الدورة العسكرية المغلقة وتضم نحو 450 طالباً وطالبة


افتتحت جامعة الاستقلال بالشراكة مع هيئة التدريب العسكري وهيئة التنظيم والإدارة، الدورة العسكرية المغلقة للطلبة المستجدين "الجدد" للعام الدراسي 2017-2018، والبالغ عددهم نحو 450 طالباً وطالبة ضمن برنامجي البكالوريوس والدبلوم المتوسط، وذلك في حرم جامعة الاستقلال اليوم الأربعاء.

 وفي كلمته رحب رئيس الجامعة أ. د. عبد الناصر قدومي، بحضور الحفل والطلبة المستجدين موجهاً خطابه المحفز لهم خاصة أنهم ينتقلون من الحياة المدنية الى الحياة العسكرية، خاصة انها تعمل على صقل شخصية الطالب وتحسن تأهيله للحياة وتعزز الثقة بالنفس والانضباط الداخلي.

وأضاف أ. د. قدومي، أن الجامعة لها قوانين وأنظمة داخلية تطبق على جميع الطلبة دون استثناء بمساواة وعدالة، ودعا الطلبة الى الالتزام والانضباط مع حفظ حسن التصرف في جميع المواقف خلال الحياة الجامعية.

ووجه رسالة الى طلبة البكالوريوس ببذل مزيد من الجهود والتفوق العلمي، لأن أي طالب يحقق معدل ما دون 70% بعد انتهاء العام الدراسي الأول، سيتم تحويله الى الدبلوم المتوسط، لأن الجامعة تعنى بأن يكون طلبتها مميزين ومتفوقين.

من جهته، عبر اللواء يوسف دخل الله رئيس هيئة الإدارة والتنظيم، عن سعادته بوجود الهيئة لأول مرة في الدورة العسكرية المغلقة، واعتبر ذلك نتيجة الجهود المثمرة والتعاون الإيجابي مع جامعة الاستقلال، وهنا وجه شكره لرئاسة وإدارة الجامعة على كافة الجهود المبذولة.

وخاطب اللواء دخل الله، الطلبة المستجدين ببذل المزيد من الجهود وأن بداية حياتهم العسكرية واليومية يجب ان تنطلق من (الصبر، التحمل، العطاء) وهذا يعتبر عنوان الانتقال من الحياة المدنية الى العسكرية، وأضاف ان الهيئة ستبقى على تواصل دائم مع الطلبة خلال مسيرتهم الاكاديمية وبعد التخرج والانخراط في عمل المؤسسة الأمنية.

بدوره أوضح اللواء يوسف الحلو، رئيس هيئة التدريب العسكري، الأسس التي تم بناء عليها اختيار الطلبة "المستجدين"، معرباً عن فخره بالافتتاح الرسمي للدورة العسكرية المغلقة والتي مدتها ثلاثة أشهر، وتقسم الى قسمين، الأول 45 يوماً مغلقاً، و 45 يوماً عادياً.

وخلال كلمته، وجه اللواء الحلو، نصائحه الى الطلبة، بالصبر والتحمل خلال ايام الدورة، التي تؤسس لتخريج ضباط قادرين على "الضبط والربط" والرغبة بالعمل الجاد، موضحاً هنا سبب انسحاب عدد من الطلبة المستجدين في الأيام الأولى للدورة، والذي يعود الى عدم مقدرة الطلبة على التحمل ما دفعهم الى التوقيع على "طلب انسحاب".

ووجه اللواء الحلو، ندائه الى الأهالي والجمهور الفلسطيني، بأنه لا يتم الضغط ابداً على الطلبة للانسحاب، ولكن الدورة العسكرية المغلقة تسير وفق سياسة ثابتة تعزز كفاءة ومهنية الطالب، مع عدم الاحتفاظ بعدد معين، متمنياً نجاح كافة الطلبة وتجاوز هذه الدورة دون انسحاب أي منهم.

يذكر أن الهدف من الشراكة بين جامعة الاستقلال وهيئة التدريب العسكري وهيئة التنظيم والإدارة، نابع من بناء المؤسسة الأمنية على أسس سليمة وقوية تستطيع أن تقوم بواجبها تجاه الوطن والمواطن.

إقرأ أيضا

الحقوق محفوظة جامعة الاستقلال © 2017